أول وكالة أنباء خاصة تنطلق بترخيص من وزارة الثقافة والاعلام بالمملكة العربية السعودية ...
NEWS AGENCY
وكـــالة بـــث للأنبـــــاء
موجودات مؤسسة النقد السعودي ترتفع إلى 2227 مليار ريال .. ›› المزيد
مركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين الأديان.. (60) خبيراً في قارات العالم.. ›› المزيد
" اليوم السابع " تنشروثائق اعتراف مصر بـ"تيران وصنافير" جزر سعودية.. ›› المزيد
الشعب المصري في مواجهة عملاء الدجل .. ›› المزيد
آخر صرعات النظام الإيراني .. مستشار خامنئي يدعو لحوار مع السعودية.. ›› المزيد
كلام في الممنوع // عن زيارة الملك سلمان إلى مصر.. ›› المزيد
منتدى فرص الأعمال السعودي المصري .. تحالفات واندماجات.. ›› المزيد
الحملة السعودية تقدم 2245 وصفة طبية للاجئين السوريين في الزعتري.. ›› المزيد
جسر الملك سلمان .. بين رأس حميد وشرم الشيخ.. ›› المزيد
ماذا يعني جسر الملك سلمان؟.. ›› المزيد
خادم الحرمين عقد جلسة مباحثات مع الرئيس التركي : " رعد الشمال " رسالة لكل من يحاول المساس بأمننا واستقرارنا
"نبراس" يواجه أخطار المخدرات بعلم وقوة وصلابة


على المواطن أن يدرك أهداف العدو ويتفاعل لصد الخطر .. وعلى الإعلام أن يتحرك

عبدالله العميرة

خلال عملي الصحفي الممتد اكثر من ثلاثين عاماً ، اطلعت على استراتيجيات وخطط وبرامج كثيرة لادارات حكومية وقطاع خاص ؛ابهرتني .. لكن ما اطلعت على تفاصيله في نهاية الأسبوع الماضي ، كان أكثر إبكاراً واعتزازاً.
زرت مقر اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات “ نبراس “ . التقيت برئيس اللجنة ، رئيس مجلس إدارة مشروع “ نبراس “ الأستاذ عبدالاله الشريف.
الرجل أعرفه جيداً منذ سنوات طويلة ، رجل وطني ، ملم بعمله ، خرجت معه – قبل ذلك - في برامج تلفزيونية ، ينقل المعلومة بسلاسة وبساطة وفهم عميق لعمله.
لن أطيل في الثناء عليه ، وهو يستحق الكثير .. فالرجل مبهر ، ليس في أسلوبة ، وحديثة العميق عن عمله وزملائه .
الأبهار في نتاج العمل المخلص ، والدقيق والمهم ، والخطير .
لا أنسى لقاء بيننا ، قبل سنوات عندما كشف لي قائلاً : “ إننا نواجه حرباً بكل ما تعني الكلمة من معنى .
حينذاك لم تبرز إيران ومخاطرها على السطح في المنطقة .
شرح لي - آنذاك – تفاصيل عن مخططات عدائية موجة ضد المملكة ، وكانت تواجه بما تقتضيه الحال.
وأدرك الأعداء منذ ذلك الحين قوة المملكة وصلابتها في مواجهة أعداء الانسانية والأرض. في حين لم تستجب دول كثيرة ، فحدث لها ما حدث . وبقيت المملكة صلبة قوية ، وأظهرت قوتها ، عندما ظهر العدو على العلن ، فكان للأعداء ما يستحقون من خزي وعار .. ومع معاناة العدو ، فهو يحاول أن يًظهر شراسة في الحرب القذرة ، ومنها استخدام المخدرات ضد الشعوب .
كان مشروع “ نبراس “ لم يتشكل بعد .
ألخص ما شاهدته في اللجنة ، ثم نتحدث بشئ من التفصيل ، وأجزم أنني أحتاج لأكثر من مقال لنقل كل ما شاهدته وعرفته من معلومات .
مشروع “ نبراس “ أطلقة سمو ولي العهد عام 1435هـ ، وقضى مجلس الوزراء بتفعيل دور اللجنة بالتنسيق والمتابعة مع الأجهزة المعنية فيما يتعلق الخطط والبرامج لمكافحة المخدرات.. ووجهت كل الجهات للتفاعل مع اللجنة وبرامجها ، وتوحيد الجهود .
الهدف : رفع مستوى الوعي ، والاقناع بخطورة المخدرات.
تم إعداد المشروع الوطني للوقاية من المخدرات “ نبراس “ ، من خلال تحليل أفضل الممارسات والأساليب المتعلقة بالحد من تعاطي المخدرات ، وفتح آفاق جديدة للتعاون في مكافحة المخدرات على المستوى الوطني ..
إذاً ؛ نبراس نهج وطني تتبناه اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات لبناء البرامج الوقائية لتطبيق معايير الجودة في مجال الحد من تعاطي المخدرات والمؤثرات الفكرية .
هذا ليس كلاماً عاماً ومرسلاً .
ما شاهدته ، هو تطبيق فعلي على أرض الواقع .
لقد أطلعت على الخطة التنفيذية المرصودة رصدا “ استراتيجيا” عالي الجودة والوضوح . وهنا يطول المقام لو شرحت الخطة .
ما يهم المجتمع ؛ هي البرامج المرصودة ، والتي تم البدء في تطبيقها في مناطق المملكة .
من المهم ذكر آلية العمل ، ومن أين تنطلق ..
رصد رائع لخطة واضحة ، وسلسة التطبيق .
وتعرفت على وثيقة المشروع الوطني للوقاية من المخدرات “ نبراس “
وأطلعت على المرجع العلمي / الوقاية من تعاطي المخدرات والمؤثرات العقلية / النجارب المحلية والعربية والدولية.
إطلعت على أهداف المشروع والخطط والبرامج والتنفيذ والتقييم.

وخطط ومعايير العمل الوقائي الوطني للحد من تعاطي المخدرات والمؤثرات العقلية.
تحدث لي الأستاذ عبدالإله عن الرصد العلمي ، والرابط الشبكي ، و والأبحاث ، والنظام المعلوماتي الجغرافي .

ذلك الرصد / المنهج الاستراتيجي ، قاعدة علمية تؤكد أن عمل اللجنة يقوم على منهجية علمية مدروسة بدقة ، ومتطورة .
ثم يأتي التطبيق بعدة برامج موجهه للمجتمع .
سأبدأ ما هو ملفت لي – كإعلامي - وهو برنامج الاعلام والإعلام الحديث. وأتصور أن هذا البرنامج هو النافذة الواسعة للبرامج التنفيذية الأخرى.
برنامج الإعلام والإعلام الحديث ، غطى كافة الجوانب الإعلامية المؤكدة على الأهمية الكبرى لدور الإعلام في مواجهة المخدرات .
وبقية البرامج مفصلة في استراتيجيات واضحة التنفيذ وبدقة ، وكل برنامج له هدف . تجتمع كلها – بحسب رؤيتي – إلى التثقفيف والتوعية والتدريب ... وتعديل الاتجاهات .
كل برنامج لايكتفي بالتثقفيف والتوعية الاجتماعية ، بل رُسمت خطة رائعة تتمثل في استهداف كل إدارة أو جهة وتدريب عناصر منها ليكونوا فاعلين في تطبيق الخطط التثقيفية والتوعوية للأفراد المنتمين لتلك الجهة .
كل برنامج ، في الاستراتيجية ؛ محدد فيه الفئات المستهدفة والانشطة والنتائج المتوفعة .
وأذكر هنا أبرز البرامج :
برنامج موجه للأسرة والطفل.
برنامج الوفاية في بيئة التعليم
برنامج نجوم نبراس
وتعرفت على ما يدخل في منظومة البرامج ، وهو المركز الوطني لاستشارات الإدمان ، والشبكة العالمية المعلوماتية عن المخدرات “ جناد”.
المشروع الوطني للوقاية من المخدرات “ نبراس “؛ مشروع جبار ، وتم صياغته في استراتيجية علمية دقيقة .
هذا الكم من المعلومات والخطط تؤكد وضوح المنهج.
وفي تصوري أن هذه القاعدة من المعلومات / الاستراتيجية ، والبرامج . تحتاج – في المقابل – جهد إعلامي ؛ يتناسب مع خطورة المخدرات ، والجهود الكبيرة المرصودة لمكافحة هذه الآفة ، والحاق الهزيمة بمن وراءها .
وعندما نتكلم عن المخدرات ، فلابد أن يكون وراءها مجرمون ، يصنعون ويهربون ويروجون .
والمملكة مستهدفة – وهذا معلوم .
ويمكنني أن أذكر رقمين تشخص الخطورة .
المكافحة ، استطاعت أن تصد 210 ملايين قرص من أقراص الكبتاجون خلال عامين . وعندما نتعرف على مكونات تلك الأفراص ، فإن البدن يقشعر من هول خطورتها ، فتلك السموم التي يتعاطاها البعض على أنها مكيفات ، ثم يصبحو رهينة الخطر ، تتكون من الأسيد والزئبق والأمنيوم ومواد جنسية وموانع حمل ورصاص .
ولكم أن تتخيلوا خطورتها على المتعاطي ، والمكونات توضح سبب الإدمان والموت.
أما كميات الحشيش خلال عامين فقد بلغت 114 طن .
المعلومة التي ربما لايعرفها الكثير ، أن الأقراص المخدرة يشرف على صناعتها “ حزب الله “ في سوريا وبلدان أخرى .
أما الحشيش قيشرف عليه “ الحوثي “.
وكلا هما مدعوم من إيران مباشرة .
هذا يعني ببساطة ، أن إيران تعمل على حرب مباشرة ضد المملكة وشعبها والمقيمين فيها .. فالسعودية هي الهدف الأول.
وذكرت في موضوع سابق ، أن نظام “ الولي الفقيه “ يعمل في حربه علينا ، من ستة محاور .
السياسة ، والاقتصاد ، والعسكري ، والأمني ، والفكري، والاعلامي .
وأكدت .. وأؤكد أن النظام الإيراني وجد سداً منيعاً وقدرة على الصد بقوة في كل المحاور .. الا الإعلام مازال هو الحلقة الأضعف عندنا .
ولن أتحدث عن قوة المملكة سياسيا واقتصاديا وعسكرياً وأمنيا، فهي واضحة للعيان .
لقد عبثت إيران ، ومازالت تحاول في العراق وسوريا واليمن ولبنان ودول أخرى ، ومحاولات في دول الخليج / وهي الهدف الأكبر. لكنها اكتشفت ضعفها عندما تجلت قوة المملكة المملكة وقوة الخليج .
لجأ الشيطان الأكبر لتدمير الشعوب ،مباشرة ، بعد أن عجز عن المواجهة في ميادين الحرب والسياسة .. لقد خطط الشيطان الأكبر في طهران لتدمير الشعوب.
فسلك إثارة النعرات والطائفية مسلكاً لبعثرة الشعوب العربية والاسلامية.
وفي نفس المسار اتجه نظام “ الولي الفقيه “ الاجرامي إلى استخدام الإعلام / أو الدبلوماسية الشعبية ، فحاولت اختراق الإعلام العربي الخاص ، واستطاع أن يصل إلى بعضها المؤثر ، ظل سبات إعلامنا / أو في ظل عدم وجود خطة إعلامية محلية وعربية واسلامية لمواجهة خطر اختراق إعلام “ الولي الفقية “
وفي ذات المسار .. نشر السموم / المخدرات والمؤثرات العقلية . ونجح الشيطان إلى حد ما ، ولكنه لم يحقق هدفه ، لأنه واجه شراسة من الجهات الأمنية السعودية . واستطاعت المملكة أن تحد من هجمة العدو اللا أخلاقية والإرهابية.
الضرورة والخطر يحتمان أن يكون المواطن والمقيم بالمملكة ، والشعب العربي كله ، على دراية بما يحاك له من عدو الاخلاق والانسانية القابع في طهران ومن معه ، ممن يهمه تدمير الأمة .
وأستذكر هنا كلمات قالها الأمير نايف بن عبدالعزيز – رحمه الله – عندما قال “ المواطن هو رجل الأمن الأول “ .
لابد أن يدرك المواطن دوره ، لابد أن يتم تغذيته بالوعي والانتباه .
ما شاهدته وتعرفت عليه في معرض وعروض اللجنة الوطنية ، أمر خطير .
لقد ذهلت ، أن تنقسم المخدرات إلى قسمين رئيسيين ، نوع يهدف إلى القتل ، ونوع يهدف إلى تدمير الخلايا وغسيل المخ ، وجعل المتعاطي مسلوب الإرادة . مدمن؛ يمكن السيطرة عليه، وتوجيهه إلى القتل والتفجير. وغيرها من الجرائم التي سمعنا عن بعضها .
الموضوع ؛ جل خطير ..
ومع كل الجهود المشكورة للمكافحة .. الحاجة ملحة لوعي المواطن بدورة ، فهو حائط الصد الرئيسي والأول . ولن يكون هذا فقط ببرامج اللجنة الوطنية العظيمة ، بل لابد أن يتحرك الإعلام ، ويكون تحركه ضمن منظومة أو كيان جديد يكون بحجم ما يحاك لهذا الوطن من مخاطر كبيرة جدا .

عرض الخبر
خدماتنا
المال والأعمال
الأحداث السياسية والقضايا الاجتماعية
إجراء الدراسات والاستبيانات
إعداد الملاحق الصحفية والإصدارات الخاصة
إعداد التقارير: يومية، أسبوعية، شهرية
إصدار مجلة " بث " الشهرية
خدمة جوال " بث" الإخباري
من نحن
|
إتصل بنا
|
أعلن معنا
|
شروط الإستخدام

Copyright © 2013 - 2015 Beth All Rights Reserved

This website was Designed & Developed by: exotox.com

ترخيص : و ب 1618 وزارة الثقافة والإعلام – المملكة العربية السعودية