أول وكالة أنباء خاصة تنطلق بترخيص من وزارة الثقافة والاعلام بالمملكة العربية السعودية ...
NEWS AGENCY
وكـــالة بـــث للأنبـــــاء
موجودات مؤسسة النقد السعودي ترتفع إلى 2227 مليار ريال .. ›› المزيد
مركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين الأديان.. (60) خبيراً في قارات العالم.. ›› المزيد
" اليوم السابع " تنشروثائق اعتراف مصر بـ"تيران وصنافير" جزر سعودية.. ›› المزيد
الشعب المصري في مواجهة عملاء الدجل .. ›› المزيد
آخر صرعات النظام الإيراني .. مستشار خامنئي يدعو لحوار مع السعودية.. ›› المزيد
كلام في الممنوع // عن زيارة الملك سلمان إلى مصر.. ›› المزيد
منتدى فرص الأعمال السعودي المصري .. تحالفات واندماجات.. ›› المزيد
الحملة السعودية تقدم 2245 وصفة طبية للاجئين السوريين في الزعتري.. ›› المزيد
جسر الملك سلمان .. بين رأس حميد وشرم الشيخ.. ›› المزيد
ماذا يعني جسر الملك سلمان؟.. ›› المزيد
خادم الحرمين عقد جلسة مباحثات مع الرئيس التركي : " رعد الشمال " رسالة لكل من يحاول المساس بأمننا واستقرارنا
ترامب يريد إعادة أمريكا لمكانتها


عبدالله العميرة

ترامب يريد أن تعود أمريكا المختطفة من اللوبيات والمنظمات المشبوهة لمكانتها الدولية ، قائدة ، كأكبر قوة لدولة على وجه الأرض . 

منظمات إخترقت أمريكا ، وشاركت في جرائم كبرى بالعالم ، وعلى رأسها ضرب برجى التجارة العالمي والبنتاغون في 2001،

والحرب على الضعفاء في أفغانستان والعراق وسوريا واليمن وشمال ووسط أفريقيا ، في اختراق فاضح لأجهزة الأمن والقوة الأمريكية ، ودليل نفوذ تلك القوى / المنظمات المتغلغلة حتى الساعة في الجسد الأمريكي / منظمات تعمقت فيها إيران و وقوى شر بالرشاوى وأموال الإرهاب .

لقد تمكن غول الإرهاب من السيطرة وتحريك أكبر دولة على الأرض لإرهاب العالم .

اليوم يأتي الرئيس ترامب ليعدل المسار .. وهو اليوم يواجه صعوبات كبيرة ، إلى حد أنه مرشح للإغتيال من قوى الشر.

ومن المؤكد أنه يضع ذلك في حسبانه ..

صحيح أن روسيا الإتحادية اليوم ، بلغت درجات مرتفعة من القوة ، ورغبة في أن يكون لها مكانتها بالعالم .

ووصلت إلى مرحلة ، بأنها سحبت ( أو سُحب لها ) من رصيد أمريكا لتتقوى .

إنما يبقى الفارق بين الدولتين ؛ في أن روسيا تنطلق في تحركها على معالجة ما جرحته السنين نتيجة مآسي ارتكبها السالفون فيها .

أما أمريكا ، نجحت في التقدم باندماجها واحتوائها دول وشعوب العالم ، بدون رقابة بوليسية عتيقة مرعبة.. احتوت العالم من خلال إبراز العلماء من العرب وغيرهم ، وفتح أبوابها بدون مواربة على العلم ، وعلى العولمة / بغض النظر عن أهدافهم . فالأمريكان يدركون في النهاية أنه لايمكن إجبار شعوب العالم على الأخذ بالقيم الأمريكية كلها .

من يعيش في أمريكا سيأخذ منها القيم الخيرة ، وتعزيز الطيبة المشتركة ، وليبق كل إنسان على عاداته وتقاليده / لننظر إلى الصينيين والهنود والأفارقة، والمسلمين ....الخ .
بلاد منفتحة .

الانغلاق والشراسة وسيطرة الجلافة والرغبة في الانتقام ، لم تكن في عرف أمريكا الا بعد سيطرة اللوبيات الدموية الحاقدة القادمة من الخارج ، كاللوبي الإيراني القادم بحقده وفساده ورغبته في التدمير ، وبفكرة استعمال قوة الآخرين للتدمير والارهاب ... تماما كما تفعل في العراق وسوريا واليمن . . إيران خلقت منظمات ومليشيات من كل بلد ليقاتلوا أهلهم .
من المبدأ الإيراني الصهيوني ( قاتلوهم بهم ) .. نفس الشئ حاولوا تطبيقة في أمريكا منذ 2001م.

من الواضح جداً أن الرئيس ترامب وفريق الحكومة الجديد في أمريكا وعوا الدرس ، وانتبهوا لحال أمريكا قبل سقوطها في مستنقعات الإرهاب والتدمير والفوضى في العالم .

وما تزال روسيا قوية ، ولكن قوتها لن تبلغ أكثر مما عليه ، إذا استمرت مرتبطة بالإرهاب الإيراني والتركي ، وبالمنظمات الأخرى ، بهدف الانتقام فقط .

الانتقام – كما هو معلوم – نوعان :

إيجابي .. كما فعلت اليابان بعد الهزيمة في الحرب العالمية بالقنبلتين .
وانتقام سلبي ، بالقتل والتدمير .. تلك قوة ستخور في النهاية ، لأنها ستضاعف من العمل الإرهابي المضاد ، وبالتالي روسيا – لو استمرت – ستدمر نفسها بنفسها / كما الاتحاد السوفيتي .
لايوجد حرب انتقامية سلبية تنتهي بسلام أو خير .

وأتمنى أن تصعد روسيا إلى المنافسة في العلم والتكامل الإقتصادي مع دول العالم ومع العرب بشكل خاص ، وأن يزيد التعاون الإيجابي بين السعودية وروسيا ، لخير البلدين والعالم .

لا الارتباط بمليشيا كبيرة دموية تقبع في سراديب ايران .

وعندما أعلنت المملكة موقفها الرائد في العالم لاستراتيجية الرئيس ترامب ، فهذا يعني رغبة السعودية أن تعود أمريكا بقوتها لتحافظ على حياة البشر . وأيضاً لثقة السعودية في قوتها على دعم التوجه الأمريكي وتحقيق السلام ودحر الارهاب في المنطقة والعالم . ولتعود الحكومات الرسمية / في أمريكا أو أوروبا المخترقة ، لتكون الحكومات هي صاحبة القرار ، وليس كما هم اليوم منجرين لمصالح غير بلادهم وشعوبهم .

من نحن
|
إتصل بنا
|
أعلن معنا
|
الإشتراكات
|
الانتاج التلفزيوني ، وانتاج المحتوى

Copyright © 2013 - 2015 Beth All Rights Reserved

This website was Designed & Developed by: exotox.com

ترخيص : و ب 1618 وزارة الثقافة والإعلام – المملكة العربية السعودية